خريطة المكتبات في مدينة حلب

خريطة المكتبات في مدينة حلب (إنفوغرافيك)

المكتبات في مدينة حلب وفي سوريا بشكل عام عملة نادرة، حيث يترافق مع عددها النادر شح كبير في الكتب ونوعيتها.

وفي حين أن الأمر يعتبر شبه طبيعي لمدينة عانت من الحرب وفقدان المواد الأساسية لأكثر من 6 سنوات، إلا أن القرّاء لا زالوا حتى اليوم يعانون من فقدان الكتب الأصلية مع عناوين موجهة للشريحة الأكثر انتشاراً وسطحية بين القرّاء.

في هذا الإنفوغرافيك حاولت وضع كافة المكتبات في مدينة حلب مع عناوين كل مكتبة، لتبقى عزاءاً لمحبي الكتب في حلب.

20 مكتبة في مدينة حلب، تتنوع بين مكتبات عريقة تعود لعشرات السنين ومكتبات حديثة تم افتتاحها خلال الحرب.

من هذه المكتبات هناك مكتبة واحدة مختصة بالكتب الأجنبية بعدة لغات أهمها الإنكليزية وهي مركز المنار للكتاب، حيث يقدم العديد من المراجع والكتب الأكاديمية فضلاً عن الكتب المتنوعة الأخرى.

وهناك مكتبة وحيدة مختصة بكتب الأطفال أيضاً وهي دار ربيع.

من ضمن هذه المكتبات أيضاً، هناك 3 مكتبات تم افتتاحها مؤخراً كمشاريع ريادية، وهي مكتبة شام، مكتبة تنويرات ومكتبة Coffee Book.

أما المكتبات التي تقدم خدمة إعارة الكتب فهي عبارة عن 7 كتب تتوزع ضمن مناطق عديدة في المدينة.

ومنها مكتبات مختصة فقط بالإعارة مثل مكتبة تنويرات، مكتبة الأمير، المكتبة الروحية.

أما بالنسبة للمكتبات التي توقفت بشكل كامل أو جزئي أثناء الحرب فأولها دار الكتب الوطنية التي نقلت نشاطها إلى المركز الثقافي في العزيزية، بالإضافة إلى المكتبات الموجودة في حلب القديمة والتي ينوي أصحابها إعادة افتتاحها مرة ثانية.

خريطة المكتبات في مدينة حلب

 

قد يهمك: أفضل مئة كتاب عن الكتابة وفن الرواية والقصة

أما بالنسبة لنوعية الكتب، فيمكننا أن نلاحظ أن الكتب الأكثر مبيعاً هي الكتب التي تحتل الجزء الأكبر من هذه المكتبات، منها كتب ما يسمى بالتنمية البشرية، الروايات الأكثر مبيعاً لروائيين معاصرين منهم غيوم ميسو، دان براون، أدهم الشرقاوي.

بالطبع هذا لا يعني عدم وجود كتب معاصرة أو ذات قيمة. هناك البعض منها وهي روايات في معظمها.

هناك أيضاً غياب واضح في كتب التاريخ والفلسفة والاقتصاد والعلوم الاجتماعية بشكل عام، إلا إن استطعت الحصول على كتاب ما من الكتب القديمة التي تعود إلى فترة ما قبل الحرب.

وهذا كله طبعاً دون أن نتحدث عن معارض الكتب التي تكاد تكون معدومة، باستثناء تلك المعارض الخجولة التي تستعرض إما ما تبقى لدى هذه المكتبات من كتب عفا عليها الزمن، أو كتب منسوخة لكن معاصرة وبعض الكتب القيّمة التي يمكن عدّها لقلّتها.

Leave a Reply