About

مرحبًا، أنا سارة شهيد!

أدرس الماجستير في الاقتصاد في جامعة حلب ومختصّة تحديدًا في مجال الاقتصاد السلوكي، بالإضافة لدراسة الترجمة ضمن برنامج الترجمة للغة الإنكليزية في جامعة حلب أيضًا.

بدأت بالعمل ضمن مجال الترجمة والتدوين منذ عام 2014، ولي حتى الآن سجل حافل بالأعمال. عملت أيضًا في مجال التسويق والمبيعات والتصميم.

أعمل حاليًا على مجموعة من المشاريع المتنوعة والتي من المفترض أن يتم إطلاقها خلال خطة زمنية محكمة أدناها عام واحد. بالإضافة إلى مشاركتي في الكثير من النشاطات الأخرى.

أنا شخص لا يتوقف عن التعلّم، لذلك فإني أخوض في معظم المجالات وأمتلك العديد من التجارب المتنوعة وغير المترابطة في ظاهرها لكنها مرتبطة أشد الارتباط بالنسبة لي (مثل الرسم، التصميم، البرمجة، العزف، القراءة …) لذلك فإنك في هذه المدوّنة ستجد تقريبًا شيئًا من كل شيء.

أما عن الاعتقاد بعدم ترابط اهتماماتي فهذا واضح، حيث يعود إلى ميل العالم الشديد نحو التخصص، وإلى تنوع الاختصاصات وتفرّعها بطريقة لا تسمح للشخص بالإلمام بعدة مجالات؛ ولأن الكفاءة في العمل باتت مرتبطة بمدى تخصص الفرد وتعمّقه في مجاله وعدم إمكانية استبدال شخص مكانه أيضًا.

لكن بالنسبة لترابط تلك الاهتمامات فهذا يعود إلى فلسفتي بالحياة، أو مجموع أفكاري التي أؤمن بها. باختصار شديد، الحياة قصيرة لا تتيح لنا الغوص في الكثير من التجارب، لكني في الوقت ذاته لا أستطيع أن أتخيّل وجود مجال معيّن دون أن أقوم بتجربته ولو لمرة واحدة على الأقل لذلك فإني أقوم بتعلّم العديد من المجالات ضمن الحد الأدنى الذي يتيح لي التعرّف إليها دون تعمّق. بالإضافة إلى أني معجبة أشدّ الإعجاب بنمط الأشخاص متعددي الاهتمامات أو متعددي المهارات ولعلّ أشهر مثالين على نجاح هذا النوع من الأشخاص هما الفارابي ودا فينشي.

هل أقوم بتسويق نفسي على أني دا فينشي العصر الحالي مثلًا؟ ممممم ليس الآن ربما 😀

لماذا يجب أن تتابع الموقع أو كيف يمكنني مساعدتك؟

في الحقيقة إنّي أركز في هذه المدونة على تقديم محتوى مختصّ بالاقتصاد، العمل الحر، ريادة الأعمال، التسويق ولكن بأسلوب لا يعتمد على الترجمة فقط أو تجميع الفقرات لتحويلها إلى مقالة، وإنما أحاول قدر الإمكان ربطها بواقع عالمنا العربي والذي هو مختلف أشد الاختلاف عن البيئة التي نقرأ عنها في المقالات. سأقوم أيضًا بمشاركة خبراتي وتجاربي المتعددة سواء كانت شخصية أو مهنية.

لذلك فإنه من الممكن أن تستفيد من المقالات إن كانت ذات فائدة لك في مجال عملك أو اهتمامك، أو الاستفادة من تجاربي وخاصّة إن كنت مقبل على تجربة مشابهة، كما يمكنك أن تستفسر بأي وقت بشأن أي فكرة.

تواصل معي من هنا